الشهر: مايو 2019

فوائد زيت الزيتون والملح

الملح الملح هو عبارة عن مركّب كيميائيّ ينتجُ عن تفاعل يُعرف بتفاعل التعادل بين الحمض والقاعدة، فينتج عن ذلك الملح، وتصنّفُ الأملاح إلى أملاح حمضيّة، وقاعديّة، ومتعادلة، وملح الطعام هو الملح الذي يتميّزُ بأنّ طعمه مالح وبأنّ له لوناً أبيضَ، وتحتوي أجسامنا على نسبة من الأملاح والمعادن، ولعلّ الفرق بين الملح الموجود في أجسامنا وملح البحر أنّ ملح البحر غنيٌّ بالعديد من العناصر والفيتاميينات مثل الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم،
حيث إنّ لهذه العناصر قدرةً على تأخير ظهور علامات التقدّم في السنّ، والتجاعيد. فوائد الملح للملح العديدُ من الفوائد، منها: تونر للوجه، حيث يمكن استخدامُه لتنظيف وتعقيم وتطهير البشرة، حيث يعملُ الملح على حفظ الماء الموجود داخل طبقات جلد البشرة، كما أنّه يساعد على تحقيق توازن إنتاج الدهون في الجلد، ويمكن الاستفادة من الملح في التخلّص من حبّ الشباب، وذلك عن طريق خلط الماء مع القليل من الملح والاحتفاظ به داخلَ زجاجة ورجّها جيداً، ثم وضعه على الوجه للتخلّصِ من الحبوب، ويمكن استخدامُه على البشرة مرّتيْن يوميّاً. مقشّر جيّد للوجه،

حيث يعتبرُ الملح من أفضل المقشّرات وألطفها على الإطلاق؛ لما له من قدرة على إزالة الجلد الميّت، إضافة إلى احتوائه على الكثير من المعادن التي من شأنِها تنعيمُ الوجه. مبيّضٌ للأسنان بطريقة طبيعيّة، حيث يمكن استخدام الملح لتبيض الأسنان وجعلها ناصعة البياض، كما أنّه يخلّص من البقع الموجودة في الأسنان، كما أنّ الملح يعدّ مصدراً طبيعيّاً لمادة الفلورايد المهمّة لصحّة الأسنان. يزيد من قوّة ولمعان الأظافر، ويمكن الاستفادة من هذه الميزة عن طريق خلط الملح مع الليمون، وفرك الأظافر بهما لتقوية الأظافر وزيادة لمعانها، وحمايتها من الاصفرار. غسول جيّد وطبيعي للأسنان، حيث إنّ له القدرة على قتل البكتيريا، والجراثيم، والميكروبات الموجودة في الأسنان،
كما أنّه يساهم في علاج اللثّة ويقوّيها، ويمكن عمل مزيج من الملح وصودا الخبز وإضافة الماء لهما، ومضمضة الأسنان بهما للحصول على نتيجة مُرضية. يساعد الجسم على الاسترخاء، حيث يمتصُّ السموم والأتربة الموجودة في الجسم وينظف البشرة بعمق، كما أنّه يساعد على تجديد خلايا الجلد ويمنحها نضارة ومظهراً أكثرَ شباباً؛ نظراً لاحتوائه على العديد من العناصر مثل المغنيسيوم،

والتي تساعد على الحصول على بشرة شابّة. زيت الزيتون والملح يمكنُ استخدام زيت الزيتون مع الملح كمقشّر طبيعيّ للجلد واليديْن، بحيث يعمل على إزالة الجلد الميّت، ويمكن ذلك عن طريق إضافة 4 ملاعق من زيت الزيتون، وملعقتين من الملح البحريّ ومزجهما معاً، ووضعهما على المنطقة المراد تقشير الجلد فيها، مثل اليدين أو الركبة أو الكوعين، وتدليك الجلد بهما بحركات دائريّة، ثم تُغسَل المنطقة بالماء الفاتر والصابون، وتُجفّفُ جيّداً.

 

فوائد زيت الزيتون مع الملح تقشير خلايا الجلد الميتة، وتجديد البشرة، بما يعطيها حيوية ونضارة. تفتيح الأماكن الداكنة؛ كالركب، والأكواع، وتحت الإبط. ترطيب البشرة، وحمايتها من الجفاف والتشقق. تنعيم البشرة، وزيادة لمعانها. ضبط مادة الزهم الزيتية في البشرة بما يوازن بين الجافة والدهنية. تقليل نمو الشعر من خلال استخدامه على البشرة بعد إزالة الشعر من جذوره باستخدام الماكنة أو الحلاوة. تنظيف مسامات الجلد، ومنع تكون الرؤوس السوداء، والبثور، وحب الشباب.

عمل مساج صحي للجسم. زيادة مرونة الجلد، ومنعه من الترهل بفضل مادة السكوالين. فوائد زيت الزيتون زيادة مرونة الشرايين، وتقليل احتمالية الإصابة بالجلطات الدماغية والأزمات القلبية، وذلك بالمداومة على تناول ملعقتين من زيت الزيتون على الريق صباحاً. تقليل مستوى الكولسترول الضار في الدم بفضل مادة البوليفينول. محاربة علامات تقدم السن والشيخوخة،
حيث أثبتت دراسات حديثة أنّ زيت الزيتون يحافظ على شباب البشرة لأطول فترة ممكنة. خفض ضغط الدم المرتفع إلى الحد الطبيعي. تقليل السيليوليت في الجسم من خلال خلطه مع القهوة، واستخدامه كمرهم موضعي على المكان المطلوب.

تخفيف حدة آلام الأسنان. إزالة طلاء الأظافر إلى حد ما. مصدر من مصادر فيتامين هـ. تليين الصوت من خلال استخدامه في عملية الغرغرة. إزالة المكياج من خلال وضع قطرة من زيت الزيتون على قطعة من القطن. زيادة كثافة الرموش، وطولها، ولمعانها، بحيث يمكن استبداله بدلاً من المسكارة بما يضمن عدم تساقطه

فوائد دقيق الحمص

دقيق الحمص يستخدم مطحون حبّات الحمص في العديد من المجالات؛ لما يحتويه من عناصر غذائية، تجعله مفيداً للاستخدام في وصفات الطبخ المختلفة، وفي وصفات العناية بالبشرة والشعر، ويتوفّر جاهزاً في محلّات العطارة وبيع البهارات، كما يمكن تصنيعه منزليّاً بخطواتٍ بسيطةٍ، وسنذكر في هذا المقال أهمّ
فوائد دقيق الحمص، وطريقة عمله. فوائد دقيق الحمص يحتوي على سعراتٍ حراريةٍ أقلّ، إذا ما قورن مع طحين القمح، والطحين الأبيض، لذا فهو جيّدٌ للأشخاص الذين يتّبعون حمياتٍ غذائيةٍ لتخفيف الوزن. يحتوي على عناصر هامة لبناء وصحة الجسم، وبنسبٍ مرتفعة من: البروتينات، والحديد، والفوليك أسيد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم يفيد الكلى؛ إذ يسهم في تفتيت الحصوات. يخلّص الجسم من الفضلات والسوائل المحتبسة فيه. يحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من مضادات الأكسدة،

وبالتالي فهو يقي من أمراض السرطانات، كما يساعد البشرة على التمتع بالنضارة والحيوية، ويقاوم ظهور التجاعيد عليها. يخفف آلام القدمين، والظهر، والمفاصل. يقلل السعال، وبحّة الصوت. يعززعمل الجهاز المناعيّ. يدخل في إعداد الكثير من الأكلات لا سيّما الهندية منها. يدخل في الكثير من الوصفات الطبيعية التي تُعنى بزيادة طول الشعر، وتقويته. يعتبر من المقشّرات الطبيعية التي يمكن استخدامها لسنفرة البشرة، وتخليصها من الخلايا الميتة. يفتّح البشرة، وذلك بخلط ثلاث ملاعق صغيرة الحجم منه مع ملعقة صغيرة من كلٍّ من: الحليب السائل البارد، وعصير الليمون،

وبعد تكوّن عجينة متجانسة، يتمّ تطبيقها على الوجه، وغسلها بعد أن تجفّ بشكلٍ تام. يزيل آثار حب الشباب وندباته، من خلال تشكيل عجينةٍ مكوّنةٍ من القليل من دقيق الحمص، مع كميةٍ مماثلةٍ من الكركم، ومعلقتين كبيرتين، وتوزيعها على الوجه والرقبة، ثمّ غسلهما بالماء الفاتر بعد مرور عشرين إلى خمس وعشرين دقيقة على وضع العجينة، وللوصول إلى أفضل النتائج فإنّه يفضّل الانتظام في تطبيق هذه الوصفة.
صناعة دقيق الحمص منزلياً أحضر الكمية المطلوبة من حبوب الحمّص. تفقّد حبّات الحمّص جيّداً، بحيث تتخلّص من الشوائب والحجارة التي تتخلّلها. اغسل الحمص بالماء البارد، دون أن تنقعه فيه. ضع الحمّص في صينيةٍ واسعةٍ، ثمّ افرده فيها، وحمّصه على نارٍ هادئةٍ لعشر دقائق مع ضرورة تقليبه، كي لا يحترق. ضع صينية الحمص في مكانٍ باردٍ، وانتظر حتى يبرد. اطحن الحمص باستخدام المطحنة اليدوية. احفظ دقيق الحمص في إناءٍ مغلقٍ بإحكام، وضعه في الجزء العلويّ من الثلاجة إلى حين الاستخدام، كما يمكن حفظها خارج الثلاجة في إناءٍ مغلقٍ شرط ان يكون في مكانٍ جافّ ومظلمٍ وبعيداً عن أشعة الشمس، ولكن حفظه في الثلاجة أفضل في حال أردت أن تُطيل فترة حفظه.

 

طريقة صنع دقيق الحمص يمكن صنع دقيق الحمص بخطوات بسيطة هي:[٣] يخلط الحمص المجفّف في الخلاط على السرعة العالية لمدة تتراوح بين 2-3 دقيقة حتى يصبح بودرة، مع الانتباه إلى إغلاق الخلاط بشكل كامل؛ حتى لا يتناثر دقيق الحمص خارجه. ينخّل دقيق الحمص في وعاء؛ لفصل الجزيئات المطحونة عن تلك التي لم تُطحن جيداً، ثم طحنها باستخدام مطحنة التوابل، عن طريق وضعها بكميات صغيرة، تترواح بين ملعقة صغيرة أو اثنتين في المرة الواحدة داخل المطحنة لطحنها. يُنخّل الدقيق كاملاً جيداً مرة أخرى، للتخلّص من البقايا التي لم تطحن جيداً. يستخدم الدقيق في الوصفات المختلفة؛ كوصفة كاليينطي المغربية، ويمكن تخزين الباقي في وعاء محكم الإغلاق، وحفظه في مكان جاف، وبارد. فوائد دقيق الحمص يمتلك دقيق دقيق الحمص فوائد عديدة منها

:[٤] تحسين صحة القلب: الحمص كالكثير من البقوليات الأخرى، يعتبر غنياً بالألياف، والمواد المغذية، التي تقلّل من ضغط الدم المرتفع، وتنظّم مستويات الكوليسترول غير الصحيّ، وتحمي من أمراض القلب. الحماية من السكري:
يحتوي دقيق الحمص على شكل من الكربوهيدرات المعقدة يسمّى النشا، التي يستطيع أن يهضمها الجسم ببطىء، ويحفظها كطاقة للاستخدام طوال الوقت بطريقة أفضل من تناول الكربوهيدرات المكررة. خسارة الوزن: تحتوي الأطعمة الغنية بالألياف؛ مثل: الحمص على كثافة عالية من المغذيات، وهي مشبعة، وتمتلك سعرات حرارية قليلة. تقوية المناعة: يسبّب النظام الغذائي الضّعيف الحموضة، والتي يمكن مقاومتها بتناول الحمص، الذي يعمل على موزانة مستوى الحموضة في الجسم، ممّا يفيد الجهاز الهضمي، ويحسن المناعة؛ حيث يحافظ الجسم على حالة التوازن بشكل أكبر،

ويحارب الالتهابات، ويوقف تكاثر وانتشار الخلايا السرطانية كلما كان في حالة قلويّة أكثر. جيد للهضم : يخلو دقيق الحمص من الغلوتين تماماً؛ لذلك يلجأ إليه الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، أو غيرهم، ليجنبهم التعرّض لآثار الغلوتين السّلبيّة على الأمعاء، والهضم، واستجابات الجهاز المناعيّ.

مشروبات الطاقة

مشروبات الطاقة كثر في الآونة الأخيرة استخدام مشروبات الطاقة، فكثيرون يعتقدون أنّها مصدر للطاقة والنشاط وتمدّ الجسم بالقوّة وتزيد من معدل الاستيقاظ والتنبّه والتركيز الذهني، ولكنهم يجهلون الأضرار الكبيرة التي تسبّبها هذه المشروبات للصحة، وهنا في هذا المقال سوف نتناول الحديث عن مشروبات الطاقة ومكوّناتها وأضرارها على الصحة.
مكوّنات مشروبات الطاقة تشبه مشروبات الطاقة في مكوّناتها المشروبات الغازيّة كالكولا، إلّا أنّها تحتوي على بعض الإضافات، وأهمّ ما تحتويه هذه المشروبات هو: العديد من المعادن مثل الكالسيوم، والصوديوم، والفوسفور. كميّات كبيرة من الكافيين. الدهون الغير مشبعة والأحماض الدهنية. سكريات بسيطة كالفركتوز والسكروز. الفيتامينات مثل فيتامين B12,B6,B2. الأحماض الأمينيّة كالتورين. أضرار مشروبات الطاقة تسبّب اضطرابات في الجهاز الهضمي،

حيث إنّ مشروبات الطاقة تحتوي على نسبة عالية من الكافيين التي تؤدي إلى حدوث التهابات وتقرّحات في جدار المريء والمعدة، ومع الوقت قد يسبب ضعفاً في صمام المريء وبالتالي سهولة عودة الأحماض والطعام من المعدة عكسياً إلى المريء، ممّا يسبّب الحموضة،

كما أنّ المشروبات الغازية تحتوي على نسبة عالية من السكريّات التي تسبّب تدمير الفيتامينات ممّا يسبّب عسر الهضم. تؤدّي إلى زيادة الوزن والسمنة، وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من السكريات والسعرات الحرارية والدهون، كذلك تسبّب السكري والضغط. تؤدّي إلى الإدمان؛ وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين، وتسبّب ضعفاً في بناء الجسم وقوامه.

تضرّ بصحّة القلب: حيث يؤدّي مشروب الطاقة إلى زيادة ضغط الدم و معدل ضربات القلب، وتؤدّي إلى تقلّصات قويّة في عضلة القلب، والتي يمكن أن تزيد مخاطرها عند المصابيين بأمراض القلب وقد تؤدّي بهم للتعرّض للسكتة القلبيّة والموت.
تؤدّي إلى الإصابة لهشاشة العظام؛ وذلك لاحتوائها على الأحماض الفسفورية المضرّة بصحّة العظم. تسبّب تسوّس الأسنان؛ وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الأحماض والتي تؤدّي إلى تآكل طبقات المينا الخارجية للأسنان. تزيد من القلق والأرق خلال النوم، وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الكافيين والمنبّهات التي تؤدّي إلى فقدان القرة على التركيز وعدم القدرة على النوم. تدفع الشخص إلى التوتّر والعصبيّة والسلوك العدوانيّ. تعتبر مشروبات الطاقة مدرّة للبول؛ بسبب محتواها العالي من مادّة الكافيين،

ممّا قد يؤدّي إلى الجفاف الشديد، وخاصّة لدى من يبذلون مجهوداً كبيراً كالرياضيين. تؤدي إلى حدوث اضطرابات في الجهاز التنفسيّ، وتضعف قدرة الجسم على أداء وظائفة بشكل سليم. تسبّب تلفاً في الأعضاء الداخلية كالرئتين والكبد؛ وذلك لاحتوائها على نسبة عالية من الصودا القويّة والمضرّة بالصحّة. تسبّب الحساسية لبعض الأشخاص فمكوّناتها الضارّة قد تؤدّي إلى الحكّة الشديدة والصعوبة في التنفّس.

الأمور تستفزه. الإصابة بالتقيّؤ، والحساسيّة، وصعوبة التنفّس. تعدّ من المشروبات المدرّة للبول والتي تتسبّب في حدوث الجفاف في الجسم. تشكّل خطراً على الجسم، وخصوصاً عند تفاعلها مع بعض الأدوية مثل: الاكتئاب. تحدث مشاكل بالغة الخطورة في الكبد، والكلى. تدمّر خلايا الجسم. خفض عدد الحيوانات المنويّة،
وبالتالي تؤدّي إلى العقم. خفض استجابة الأنسجة لهرمون الإنسولين، وبالتالي تؤدّي إلى الإصابة بمرض السكري. مشروبات طبيعيّة بديلة لمشروب الطاقة عصير الشمندر: حيث يخلّص الجسم من الإجهاد والإرهاق، ويمدّه بالطاقة؛ نظراً لاحتوائه على نسبة عالية من كلٍ من: السكر، والحديد، والبوتاسيوم، والفيتامينات مثل: ب2، وب1. الماء: يعمل على إنعاش الجسم وتنشيطه، ويرطّبه، ويخلّصه من السموم والأملاح، ويمكن إضافة بعض شرائح الفواكه إليه مثل: والكيوي، والكرز، والفراولة. الشاي الأخضر: يحتوي على مادّة الكافيين بنسبة قليلة،

وبالتالي يؤثّر بشكل إيجابيّ على الجسم وسلامة أعضائه، كما أنّه يعدّ مضاداً جيّداً للأكسدة التي تساعد بشكلٍ كبيرٍ في الحماية من أمراض القلب، والسرطان، وتحافظ على صحّة الجهاز العصبيّ. كوكتيل الفواكه: فهو يحتوي على عدد كبير من العناصر الغذائيّة المفيدة للجسم، والتي تنشّطه، وتقويه.

فوائد تناول الزبدة

فوائد زبدة الطعام اعتُبرت الزبدة مسؤولة عن أمراض القلب والبدانة لعدة عقود، ولكنها عادت مؤخراً لتصبح غذاءً صحياً عند تناولها باعتدال، ومن فوائدها الصحية ما يلي:

[١] تعد الزبدة من الأطعمة الغنية بالفيتامينات الذائبة في الدهون ومنها فيتامينات A ،E ،K2، ويعد فيتامين K2 مثلاً من الفيتامين غير المعروفة بشكل كبير رغم أن آثاره الصحية كبيرة؛ فهو يشارك في أيض الكالسيوم، كما قد وُجِد أن هناك ترابط بين انخفاض تناوله وبعض الأمراض الخطيرة؛ كالسرطان، وهشاشة العظام، وأمراض القلب والأوعية الدموية،
وتعتبر منتجات الحليب المأخوذة من الأبقار التي تناولت الأعشاب أحد أبرز الأطعمة الغنية بهذا الفةيتامين. تحتوي الزبدة على الدهون الصحية المشبعة، وقد وُجِد مؤخراً عدم وجود ترابط بين الدهون المشبعة وأمراض القلب، حيث إنّها تزيد مستوى الكوليسترول الجيد (بالإنجليزية: HDL)، كما أنها تعمل على تحويل الجزيئات الصغيرة والكثيفة للكوليسترول السيء (بالإنجليزية: LDL) إلى جزيئات كبيرة وحميدة، هذا بالإضافة إلى احتواء الزبدة على قدرٍ مناسبٍ من السلاسل الدهنية الصغيرة والمتوسطة التي تتسبب في الشعور بالشبع بالإضافة إلى تزايد حرق الدهون. تقليل خطر التَّعرض للنوبات القلبية، وذلك بالمقارنة مع السمن النباتي المارغرين (بالإنجليزية: Margarine).

تعد الزبدة مصدراً لأحد الأحماض الدهنية (بالإنجليزية: Fatty Acid Butyrate) الذي يعد أحد مضادات الالتهاب، والذي له تأثيرات حماية كبيرة على الجهاز الهضمي. تعد الزبدة مصدراً غنياً بحمض اللينوليك الدهني المُقترن (بالإنجليزية: Conjugated Linoleic Acid) الذي له تأثيرات فعالة على عملية الأيض، وتقليل نسبة الدهون في الجسم،

بالإضافة إلى ميِّزاته المضادة للسرطان. ترتبط الزبدة بتقليل فرص البدانة. ملاحظة: يمكن تناول الزبدة بكميات قليلة، فالإفراط في تناولها يتسبب في بعض المشاكل،
بالإضافة إلى أنها ليست صحية كما زيت الزيتون الذي يعد المصدر الدهني الأكثر صحةً في العالم.[١] القيمة الغذائية لزبدة الطعام يحتوي الجدول الآتيعلى أهم المكونات الغذائية الموجودة في 100 غم من الزبدة:[٢] المكوِّن الكمية السعرات الحرارية 717 سعر حراري الدهون المشبعة 50 غم الكوليسترول 215 ملغم مجموع الكربوهيدرات 0.1 غم البروتين 0.9 غم الصوديوم 11 ملغم فيتامين A 2499 وحدة دولية فيتامين E 2.32 ملغم فيتامين K 7 ميكروغرام الكالسيوم 24 ملغم البوتاسيوم 24 ملغم الماء 17.94 غم فوائد زبدة الفول السوداني يحتوي كل من الفول السوداني وزبدة الفول السوداني على الكثير من المعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، لذا فإن لهما الكثير من الفوائد الصحية ومنها ما يلي:

[٣] التحكّم في الوزن؛ يعد كل من الفول السوداني وزبدة الفول السوداني من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، فقد استنتجت إحدى الدراسات عدم اكتساب وزن إضافي عند تناول نصف كوب من زبدة الفول السوداني أو من الفول السوداني يومياً لمدة شهر إلى جانب النظام الغذائي العادي،

بالإضافة إلى ذلك فإنهما من أبرز المصادر للحمض الأميني أرجينين المشترِك في بناء البروتين، والذي أُشير إلى أنّه يؤدي لزيادة حرق دهون الجسم. الوقاية من سرطان الثدي، وتقليل خطر الإصابة بالداء الكيسي الليفي للثدي.
تستخدم رائحة زبدة الفول السوداني لفحص واختبار مرض الزهايمر؛ حيث يبدأ المرض في الجزء الدماغي الذي يعالج الروائح أولاً، لذا فإن التَّغير في حاسة الشم من أوائل الدلالات السريرية لمرض الزهايمر، فقد وُجِد في أحد الاختبارات التي أُجريت في جامعة فلوريدا بأنه قد تم اشتمام رائحة الزبدة على بُعد إنشين (حوالي 5.08 سم) من الفتحة اليسرى للأنف لدى كل المرضى المرجّح إصابتهم بمرض الزهايمر.

فوائد الأنواع الأخرى من الزبدة زبدة الشيا: تحتوي زبدة الشيا على مستويات عالية من الفيتامينات والأحماض الدهنية التي تجعلها من المقومات التجميلية المثالية لتليين وتنعيم الجلد، كما أن لزبدة الشيا ميزات علاجية ومضادة للالتهابات، حيث يمكن أن يؤدي تطبيق زبدة الشيا على الجسم وخصوصاً على الوجه إلى تبريد وتسكين وتوحيد لون الجلد.

[٤] زبدة الكاكاو: تحتوي زبدة الكاكاو على مستويات عالية من الأحماض الدهنية التي تمكِّن من تغذية الجلد وترطيبه وزيادة ليونته، كما أنها غنية ببعض المواد الكيميائية النباتية التي قد تُحسِّن تدفق الدم إلى الجلد، كما تقي الجلد من أشعة الشمس الضارة، ويؤدي ذلك إلى تأخير شيخوخته وهرمه، بالإضافة إلى ذلك فإن زبدة الكاكاو تستخدم لتنعيم العلامات الجلدية كالندوب والتجاعيد، إلى جانب علاج الطفح الجلدي في حالات الالتهاب والأكزيما. [٥]