دقيق الحمص يستخدم مطحون حبّات الحمص في العديد من المجالات؛ لما يحتويه من عناصر غذائية، تجعله مفيداً للاستخدام في وصفات الطبخ المختلفة، وفي وصفات العناية بالبشرة والشعر، ويتوفّر جاهزاً في محلّات العطارة وبيع البهارات، كما يمكن تصنيعه منزليّاً بخطواتٍ بسيطةٍ، وسنذكر في هذا المقال أهمّ
فوائد دقيق الحمص، وطريقة عمله. فوائد دقيق الحمص يحتوي على سعراتٍ حراريةٍ أقلّ، إذا ما قورن مع طحين القمح، والطحين الأبيض، لذا فهو جيّدٌ للأشخاص الذين يتّبعون حمياتٍ غذائيةٍ لتخفيف الوزن. يحتوي على عناصر هامة لبناء وصحة الجسم، وبنسبٍ مرتفعة من: البروتينات، والحديد، والفوليك أسيد، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم يفيد الكلى؛ إذ يسهم في تفتيت الحصوات. يخلّص الجسم من الفضلات والسوائل المحتبسة فيه. يحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من مضادات الأكسدة،

وبالتالي فهو يقي من أمراض السرطانات، كما يساعد البشرة على التمتع بالنضارة والحيوية، ويقاوم ظهور التجاعيد عليها. يخفف آلام القدمين، والظهر، والمفاصل. يقلل السعال، وبحّة الصوت. يعززعمل الجهاز المناعيّ. يدخل في إعداد الكثير من الأكلات لا سيّما الهندية منها. يدخل في الكثير من الوصفات الطبيعية التي تُعنى بزيادة طول الشعر، وتقويته. يعتبر من المقشّرات الطبيعية التي يمكن استخدامها لسنفرة البشرة، وتخليصها من الخلايا الميتة. يفتّح البشرة، وذلك بخلط ثلاث ملاعق صغيرة الحجم منه مع ملعقة صغيرة من كلٍّ من: الحليب السائل البارد، وعصير الليمون،

وبعد تكوّن عجينة متجانسة، يتمّ تطبيقها على الوجه، وغسلها بعد أن تجفّ بشكلٍ تام. يزيل آثار حب الشباب وندباته، من خلال تشكيل عجينةٍ مكوّنةٍ من القليل من دقيق الحمص، مع كميةٍ مماثلةٍ من الكركم، ومعلقتين كبيرتين، وتوزيعها على الوجه والرقبة، ثمّ غسلهما بالماء الفاتر بعد مرور عشرين إلى خمس وعشرين دقيقة على وضع العجينة، وللوصول إلى أفضل النتائج فإنّه يفضّل الانتظام في تطبيق هذه الوصفة.
صناعة دقيق الحمص منزلياً أحضر الكمية المطلوبة من حبوب الحمّص. تفقّد حبّات الحمّص جيّداً، بحيث تتخلّص من الشوائب والحجارة التي تتخلّلها. اغسل الحمص بالماء البارد، دون أن تنقعه فيه. ضع الحمّص في صينيةٍ واسعةٍ، ثمّ افرده فيها، وحمّصه على نارٍ هادئةٍ لعشر دقائق مع ضرورة تقليبه، كي لا يحترق. ضع صينية الحمص في مكانٍ باردٍ، وانتظر حتى يبرد. اطحن الحمص باستخدام المطحنة اليدوية. احفظ دقيق الحمص في إناءٍ مغلقٍ بإحكام، وضعه في الجزء العلويّ من الثلاجة إلى حين الاستخدام، كما يمكن حفظها خارج الثلاجة في إناءٍ مغلقٍ شرط ان يكون في مكانٍ جافّ ومظلمٍ وبعيداً عن أشعة الشمس، ولكن حفظه في الثلاجة أفضل في حال أردت أن تُطيل فترة حفظه.

 

طريقة صنع دقيق الحمص يمكن صنع دقيق الحمص بخطوات بسيطة هي:[٣] يخلط الحمص المجفّف في الخلاط على السرعة العالية لمدة تتراوح بين 2-3 دقيقة حتى يصبح بودرة، مع الانتباه إلى إغلاق الخلاط بشكل كامل؛ حتى لا يتناثر دقيق الحمص خارجه. ينخّل دقيق الحمص في وعاء؛ لفصل الجزيئات المطحونة عن تلك التي لم تُطحن جيداً، ثم طحنها باستخدام مطحنة التوابل، عن طريق وضعها بكميات صغيرة، تترواح بين ملعقة صغيرة أو اثنتين في المرة الواحدة داخل المطحنة لطحنها. يُنخّل الدقيق كاملاً جيداً مرة أخرى، للتخلّص من البقايا التي لم تطحن جيداً. يستخدم الدقيق في الوصفات المختلفة؛ كوصفة كاليينطي المغربية، ويمكن تخزين الباقي في وعاء محكم الإغلاق، وحفظه في مكان جاف، وبارد. فوائد دقيق الحمص يمتلك دقيق دقيق الحمص فوائد عديدة منها

:[٤] تحسين صحة القلب: الحمص كالكثير من البقوليات الأخرى، يعتبر غنياً بالألياف، والمواد المغذية، التي تقلّل من ضغط الدم المرتفع، وتنظّم مستويات الكوليسترول غير الصحيّ، وتحمي من أمراض القلب. الحماية من السكري:
يحتوي دقيق الحمص على شكل من الكربوهيدرات المعقدة يسمّى النشا، التي يستطيع أن يهضمها الجسم ببطىء، ويحفظها كطاقة للاستخدام طوال الوقت بطريقة أفضل من تناول الكربوهيدرات المكررة. خسارة الوزن: تحتوي الأطعمة الغنية بالألياف؛ مثل: الحمص على كثافة عالية من المغذيات، وهي مشبعة، وتمتلك سعرات حرارية قليلة. تقوية المناعة: يسبّب النظام الغذائي الضّعيف الحموضة، والتي يمكن مقاومتها بتناول الحمص، الذي يعمل على موزانة مستوى الحموضة في الجسم، ممّا يفيد الجهاز الهضمي، ويحسن المناعة؛ حيث يحافظ الجسم على حالة التوازن بشكل أكبر،

ويحارب الالتهابات، ويوقف تكاثر وانتشار الخلايا السرطانية كلما كان في حالة قلويّة أكثر. جيد للهضم : يخلو دقيق الحمص من الغلوتين تماماً؛ لذلك يلجأ إليه الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين، أو غيرهم، ليجنبهم التعرّض لآثار الغلوتين السّلبيّة على الأمعاء، والهضم، واستجابات الجهاز المناعيّ.